كتاب المبسط في اللغة العربية

الصف السنة الثالثة ثانوي
الفصل اللغة العربية سنة ثالثة ثانوي
المادة ملفات تعليمية متنوعة
حجم الملف 1.90 MB
عدد الزيارات 146
تاريخ الإضافة 2020-02-20, 20:25 مساء

كتاب المبسط في اللغة العربية

أصبح النص الأدبي هاجس التلاميذ ، و بخاصة إذا كان نصا شعريا ، و مرد ذلك كله إلى عدم الاطلاع على طريقة و خطوات تحليل النص شعره و نثره ، و قبل ذلك يجب معرفة الهدف من دراسة النص الأدبي ، و يتلخص في الوقوف على إبداعات الأديب في نصه وما تجلى فيه من جماليات جعلت القارئ ينفعل بها ويتأثر مثلما انفعل بها الأديب من قبل وتأثر ؛ انفعالاً وتأثراً يجعلانه مشدوداً إلى ما في النص من سمات فنية ترقى بالأدب , ومن قيم موضوعية تسمو بالإنسان إلى مراقي التقدم والكمال.

عناصر النص الأدبي :

اللغة : يظهر الرسام عواطفه من خلال اللوحة ، والأديب رسام يرسم بالكلمات واللغة هي المعدن الذي يصهر من خلاله أوانيه،فاللغة إناء يصب فيه سائل هو (المضمون ) والأديب يقدم هذا المشروب أياً كان طعمه من خلال هذا الإناء ، فقد يكون متيناً ، جميلاً ، رديئاً ، قبيحاً .. واللغة هي المفردات والتراكيب الأسلوب : و تدرس فيه عدة جوانب : الوضوح: ويقصد به حسن اختيار الكلمات والجمل والأفكار الواضحة والمعبرة عن المعنى بلا تكلف ولا غموض، ومراعاة التلاؤم والتناسب في مطابقة الأسلوب لمستوى إدراك القارئ أو المتلقي . قوة الأسلوب: ويقصد به فصاحة الكلمات،وجزالة التراكيب،وتماسك الجمل،وترابط العبارات، وصحة القواعد النحوية والصرفية والبلاغية. جمال الأسلوب: ويقصد به تآلف وانسجام كل عناصر النص الأدبي في نسيج واحد متلاحم ومتماسك،تلمس فيه رقة الألفاظ،وتسلسل الأفكار،وتحس بعذوبة التصوير، ووحدة الموضوع والجو النفسي.

الأفكار :وهي عنصر هام وأساسي من عناصر النص الأدبي، تنبع من نظرة المبدع إلى الحياة والكون، وتفسيره لمظاهر الطبيعة والحياة والإنسان ، وتبين أفكار النص اتجاه تفكير المبدع ومدى عمقه. ولابد أن تتسم أفكار النص بالآتي :

المعاني :

والمعاني قوام كل ألوان الأدب،وعماد النص الأدبي،حتى تكاد تكون أهم عناصره،فهي تحمل كل عناصر النص الأدبي المعني على ظهرها،وهنا تظهر

ثقافة المبدع،وقراءاته التي يوظفها في نصه، فهو لا يستقي معانيه من أحد، بل إنه كالنهر الذي تصبح فيه روافد متعددة من ثقافات وعلوم وفنون- يختلط بعضها ببعض- ولا يظهر في النهاية إلا ماء النهر الذي امتزجت فيه الروافد، لتصنع

ثقافة جديدة يتميز بها المبدع الذي يعرف كيف تُؤدى المعاني الجميلة الرقيقة، فيلجأ إلى التصريح -إذا اقتضى الأمر ذلك- ويكني ويلمح ويضمن للإيحاء ببعض المعاني مراعياً مقتضى الحال في بلاغته وإبداعه.

الخيال :

يحتل الخيال مكانة متميزة بين عناصر النص الأدبي، فهو ضرورة من ضروراته لإعادة صياغة وبناء الواقع في عالم الأدب،وهو القوة التي تختزل خبرات المبدع وقراءاته وثقافته وموهبته الفطرية،وتأتي خصوبة الخيال على أول قائمة المواهب الفطرية للمبدع، فعن طريقه يقف المبدع على أرض الواقع، ويستلهم منها، ثم يتحرر من سلطان الواقع ويعيد تنظيم الأشياء بإدراك عميق، تتشكل فيه اللغة في أثوابٍ جديدة وتصورات مبتكرة، ثم ينطلق بخياله حراً إلى آفاق واسعة.

الصـورة البـيانيـة :

ارتبطت الصورة بالنص الأدبي منذ ولادة الشعر العربي القديم بشبه الجزيرة العربية،فالصورة قديمة في الأدب العربي قدم الشعر،ويدلنا على ذلك أشعار الجاهليين أمثال امرئ القيس،وعنترة بن شداد  وقد اتفق القدماء والمحدثون على أهمية الصورة البلاغية في تجسيد ما هو تجريدي، وإعطائه شكلاً حسياً يكون أبلغ من مجرد نقله بصورته الواقعية حيث يقربه من طبيعة النفس الإنسانية في تفهمها للمفردات الكونية، فيؤدي ذلك ما لا تؤديه اللغة العادية في عرض الحقائق مجردة أحياناً

العاطفة:

يتميز النص الأدبي بأنه مرآة صادقة تعكس ما يجيش بصدر المبدع من مشاعر وأحاسيس، وما يعتمل في ذهنه من انفعالات وأفكار، وما يحسه من عاطفة تسيطر عليه، ويفوح أريجها في كل تعبير أو صورة أو معنى أو لفظة تلمسها عاطفة المبدع، وتمتد إليها يده ليتوج بها نصه.

و لابد وأن يجتهد المبدع للوصول إلى المرحلة التي تتلون ألفاظه وعباراته وصوره بلون عاطفته وتتشكل بشكل دوافع نفسه التي أحسها وعبر عنها بصدق.

الإيقاع الموسيقي:

تصنع الموسيقى المنبعثة من النص أثراً جمالياً يتمثل في توازي الحركات الصوتية والدلالية وحركات المعنى في إيقاع موسيقي جذاب ينبه القارئ ويشد انتباهه ويمتعه بهذا الجمال.

شارك الملف